تفسير السعدي | الحديد | الآية 15
فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ مَأْوَاكُمُ النَّارُ ۖ هِيَ مَوْلَاكُمْ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (29) (الحديد)
فاليوم لا تقبل من أحد منكم أيها المنافقون عوض.
ليفتدي به من عذاب الله, ولا من الذين كفروا بالله ورسوله, مصيركم جميعا النار, هي أولى بكم من كل منزل, وبئس المصير هي.
none