تفسير السعدي | القيامة | الآية 38
ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّىٰ (40) (القيامة)
ثم صار قطعة من دم جامد , فخلقه الله بقدرته وسوى صورته في أحسن تقويم؟
none