تفسير السعدي | الطارق | الآية 14
وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (17) (الطارق)
وما هو بالهزل ولا يجوز للمخلوق أن يقسم بغير الله, وإلا فقد أشرك.
none