تفسير السعدي | الطارق | الآية 2
وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (17) (الطارق)
وما أدراك ما عظم هذا النجم؟
none